الهاتف العربي

 

الأخبار المحلية

 

بعد إغلاق اليمن باب المندب أمام إسرائيل منذ أسابيع ... لندن تدعم أرض الصومال ضد المحاكم الإسلامية

الشرق )قطر) ,20 أغسطس 2006

لندن - جمال شاهين :
قالت مصادر بريطانية وأمريكية مطلعة لـ الشرق أن واشنطن ولندن والاتحاد الأوروبي يسعيان من اجل تقليل السيطرة العربية على باب المندب بعد قيام اليمن خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان بإغلاقه أمام السفن الإسرائيلية وهو ما يمثل عقبة إستراتيجية أمام الدول الغربية في ضمان حرية في مضيق باب المندب لذا قامت لندن باستضافة رئيس جمهورية ارض الصومال والتي لا تعترف بها الدول العربية وقال مسؤول بريطاني للشرق أن لندن تجري خلال هذه الأيام مباحثات مع رئيس جمهورية ارض الصومال طاهر ريالي كاهن تتركز على بحث سبل مساندة حكومة ارض الصومال في وجه المحاكم الإسلامية والتي بدأت تسيطر على معظم الصومال وتكاد تنهي الصراع مع أمراء الحرب في سبيل توحيد الصومال وهو ما قد يعني في حاله تولي حكومة إسلامية على غرار طالبان في هذه المنطقة الحيوية خسارة كبيرة للغرب لذا تسعى واشنطن والاتحاد الأوربي ولندن التي تساند حكومة أرض الصومال بشده منذ إعلانها عقب سقوط نظام سياد بري باقناع مصر والدول افريقية بالاعتراف بحكومة ارض الصومال لكي يتسنى لها الحصول على اعتراف الدولي، حيث أن اعتراف الاتحاد الإفريقي بها هو الممهد للحصول على الاعتراف الدولي وهو ما جعل الغرب يقنع كاهن بتوقيع معاهده مع اثيوبيا لتمكينها من استغلال احد مواني جمهورية ارض الصومال نظرا لثقل اثيوبيا في القارة الإفريقية واكتفت وزارة الخارجية البريطانية بإرسال بيان مقتضب حول مباحثات الرئيس الصوماليلاندي الذي لا تعترف به سوى أربع دول فقط تؤكد فيه أن رئيس جمهورية ارض الصومال طاهر ريالي كاهن موجود في العاصمة البريطانية لندن وانه سيجري مباحثات مع مسئولين بريطانيين ومع وزير الشئون الأفريقية اللورد تيرسمان لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين ودعم الحكومات الديمقراطية في القرن الإفريقي، وعلمت الشرق أن الدول الغربية قد تقوم بمنح جمهورية ارض الصومال مساعدات عسكرية تمكنها من مواجهة أي خطر محتمل من الحكومة الصومالية أو المحاكم .

وفي عام 2001 جرى استفتاء شعبي لأخذ الرأي حول الدستور الجديد وموضوع الانفصال عن الصومال وتأسيس جمهورية ارض الصومال، وكانت النتيجة الحصول على نسبة 97% لتأييد الانفصال، وقد سمح القانون بتأسيس الأحزاب وتكونت ستة أحزاب عام 2003 تم تقليصها بعد ذلك إلى ثلاثة أحزاب سياسية وأجريت أول انتخابات رئاسية في ارض الصومال وتفوق السيد طاهر ريالى كاهن على منافسه أحمد سيلانيو بــعلى 88 صوتا ليكون رئيسا للدولة التي تحكم جمهورية ارض الصومال التي تعترف بها جنوب افريقيا والسودان واثيوبيا وبريطانيا فقط وجاء بعده طاهر ريالي كاهين، وتتخذ حكومة ارض الصومال من مدينه هرجيسيا عاصمة لها وتقع في الشمال الغربي من الصومال بالقرب من البحر الأحمر و المحيط الهندي ويبلغ عدد سكان جمهورية أرض الصومال ثلاثه ملايين نسمة وهو رقم تشكك فيه العديد من الجهات.

 

اليمن يمنع بارجة إسرائيلية من عبور باب المندب

 

صنعاء- قنا 20 أغسطس 2006 - ذكرت مصادر صحفية في صنعاء أن اليمن منعت مرور بارجة حربية إسرائيلية عبر مضيق باب المندب الذي يفصل قارة آسيا عن أفريقيا. ونقل موقع الوحدوي نت عن مصادر عسكرية قولها إن وزارة الدفاع اليمنية رفعت درجة الاستعداد والحذر لوحدات قواتها المسلحة تحسباً لأي ردود فعل عدوانية صهيونية عقب هذا الإجراء.
وبحسب هذه المصادر فإن وزارة الدفاع أصدرت تعميماً بهذا الشأن لقواتها المسلحة التي دخلت في حالة استنفار قصوى منذ منع البارجة الإسرائيلية من عبور مضيق باب المندب، وربط المصدر ذلك بموقف اليمن الواضح من إسرائيل ومجازرها البشعة في لبنان وفلسطين.
على صعيد آخر ذكر موقع يمني على شبكة الإنترنيت أن سلطات الأمن اليمنية اعتقلت مواطنا حاول توزيع منشور مندد بالحكام في أعقاب مظاهرة تضامن مع لبنان.
وقال موقع الشورى نت أن السلطات اليمنية اعتقلت يوم السبت أحد المواطنين بعد مشاركته في مظاهرة نظمت في ميدان التحرير بصنعاء تضامنا مع الشعب اللبناني.

المصدر: الوطن القطري

http://www.al-watan.com Doha - Qatar

 

نجم آسيا وقائد المنتخب القطري لكرة السلة يزور البلاد

 

هرجيسا ( الهاتف العربي ) 24 / 8 / 2006

وصل يوم الاثنين الماضي نجم كرة السلة بقارة آسيا وقائد المنتخب القطري ياسين إسماعيل محمود إلى البلاد لقضاء إجازة الصيف.

وكان في استقبال النجم القطري ذو الأصول الصوماليلاندية بمطار هرجيسا الدولي وزير الرياضة والشباب السيد / محمود سعيد محمد وعدد من الرياضيين .

وعبر وزير الرياضة في كلمة له للصحفيين عن سعادته لزيارة النجم الكبير للبلاد، مشيرا إلى أن هذه الزيارة ستعطي دفعة معنوية للاعبين الناشئين في البلاد.

وفي كلمة لنجم كرة السلة ياسين إسماعيل محمود قال فيها أنه سيقوم خلال فترة تواجده بالبلاد بتنفيذ عدد من المشاريع الرياضية للاعبي كرة السلة الشباب لصقل مهاراتهم ورفع مستواهم العلمي.

 

كلمة التحرير

وساطة الخرطوم تفتقد إلى الحياد

بالرغم أن انحياز حكومة الرئيس السوداني عمر حسن البشير إلى جانب المحاكم الإسلامية التي استولت على مدينة مقديشو في مستهل يونيو 2006 لم يعد خافيا على أحد ، إلا أن الخرطوم لا تزال مصرة على الاستمرار في لعب دور الوساطة بين المحاكم والحكومة الصومالية المؤقتة التي تتخذ من بيدوا الريفية مقرا لها .

وبصراحة فإن موقف الخرطوم المنحاز للمحاكم كان متوقعا نظرا للتوجهات الأصولية المشتركة التي ينتهجها القائمين على الحكم في السودان وقادة المحاكم الإسلامية بمقديشو.

وبصراحة ليست الخرطوم الجهة العربية الوحيدة التي تتعاطف مع المحاكم بل إن الموقف السوداني يلقى التشجيع والتأييد من عدة أطراف عربية مثل مصر واليمن والسعودية وحتى جيبوتي وليبيا.

وقد احتضنت هذه الأطراف العربية المحاكم وتزودها بالدعم السياسي والمالي والعسكري في وجه المساندة القوية التي توفرها أطراف مثل إثيوبيا وبعض دول منظمة الايغاد والاتحاد الأوربي للحكومة المؤقتة .

وقد أدت هذه التدخلات الخارجية إلى خلق أجواء من الشكوك والتوتر في المنطقة الصومالية مما كان له الأثر في عدم إظهار الجانبين الرئيسيين في النزاع الصومالي في الحكومة المؤقتة والمحاكم رغبة في استئناف محادثاتهما بعد الجولة الأولى والوحيدة التي عقدت بالخرطوم بمنتصف شهر يونيو الماضي .

ولم يتم تحديد موعد لهذه المحادثات بل بالعكس فقد استمر الطرفان ، أي المحاكم وحكومة بيدوا ، بتبادل الاتهامات التي يحمل فيها كل طرف الأخر مسؤولية التدخلات الأجنبية في الشؤون الصومالية .

أما الإطراف الإقليمية والدولية التي أصابتها الصدمة من جراء التطورات الدراماتيكية التي شهدتها الساحة الصومالية خلال الأشهر القليلة الماضية ، فإنها لم تجد خيارا آخر غير أن تكرر نداءاتها للحكومة الصومالية المؤقتة والمحاكم بضرورة الجلوس على مائدة المفاوضات بالخرطوم لمناقشة مسالة تقاسم السلطة وكأن المعضلة الصومالية ستجد جلا بمجرد اتفاق الطرفين الصوماليين المذكورين على ائتلاف حكومي جديد يتكون أعضاءه من المحاكم والحكومة المؤقتة .

وبالرغم أن المحاكم تردد بين حين وآخر ضرورة خروج القوات الإثيوبية من الأراضي الصومالية كشرط مسبق للتفاوض مع الحكومة المؤقتة ، إلا أن المحاكم في الحقيقية يرون بأن مصلحتهم أن تستأنف المحادثات طالما أنها ستعقد برعاية سودانية .

في الوقت نفسه فإن الحكومة الصومالية الانتقالية غير مخلصة عندما تقول أنها من الناحية تؤيد استئناف مفاوضات الخرطوم ولكن مشاركتها الفعلية مشروطة بانسحاب ميليشيات المحاكم الإسلامية من المواقع التي استولت عليها بعد اتفاقية المبادئ التي توصل إليها الجانبان خلال الجولة الأولى من محادثات الخرطوم التي انعقدت في 15 / 6 / 2006 .

وفي واقع الأمر فإن الحكومة المؤقتة ليست راضية كلية عن حقيقة كون الخرطوم مقر للمفاوضات مع المحاكم.

كما أن الأطراف الإفريقية والغربية المهتمة بالشأن الصومالي غير قادرة على تقديم دعم ملموس لمفاوضات يرعاها رجل تعتبره معظم دول العالم المسئول الأول عن المجازر التي ترتكب بدارفور ولا يزال يرفض إرسال قوات دولية تحت إمرة الأمم المتحدة إلى ذلك الإقليم .

لذلك ينبغي نقل المفاوضات من الخرطوم إلى مكان آخر يحظى برضى الطرفين .

 

الأخبار العالمية

جهود حثيثة لتدعيم قوات حفظ السلام في لبنان

 

تجرى جهود حثيثة لتدعيم القوات الدولية التي سيتم نشرها للعمل على حفظ السلام في جنوب لبنان.

ويجتمع مسؤولون من الاتحاد الأوروبي الأربعاء في العاصمة البلجيكية بروكسل لتحديد الدول التي ستشارك في القوة الدولية.

وسيناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الأمر مجددا لدى لقائهم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان يوم الجمعة المقبل.

حاجة ملحة

وفي حين لا يزال وقف اطلاق النار في لبنان قائما، على الرغم من عملية انزال لجنود الكوماندوز الاسرائيليين في البقاع، تقول الأمم المتحدة إن الحاجة لارسال قوة دولية إلى جنوبي لبنان باتت ملحة.

وقد عرضت ايطاليا أن تقود القوة، كما تعهدت بارسال حوالي 3000 جندي، لكن عددا من الدول أبدت تحفظات بسبب عدم وضوح مهمة القوة الدولية.

وتسعى الأمم المتحدة، ألتي اصيبت بخيبة امل من عرض فرنسا إرسال 200 جندي فقط، لنشر 15 ألف جندي في جنوب لبنان جنبا لجنب مع عدد مماثل من جنود الجيش اللبناني، وذلك لحفظ الهدنة الهشة التي انهت صراعا دام مايزيد عن الشهر بين حزب الله اللبناني واسرائيل.

لغم أرضي

وقتل جندي اسرائيلي وأصيب ثلاثة آخرون الأربعاء لدى انفجار لغم أرضي في دبابة إسرائيلية داخل منطقة مزارع شبعا.

وشرعت القوات الإسرائيلية بعمليات تمشيط في المنطقة سمع خلالها اصوات انفجار أربع قذائف لم يعرف مصدرها.

فراغ أمني

جاء هذا التطور بعد أن كان تيري رود لارسن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط قد أعرب عن اعتقاده بأن الوضع الأمني في لبنان سيبقى هشا لشهرين أو ثلاثة.

وجاء ذلك خلال زيارة له للقدس حيث أجرى مباحثات مع مسؤولين اسرائيليين.

وقال لارسن في مقابلة مع وكالة رويترز للأنباء: "ثمة فراغ أمني تحاول الدولة اللبنانية ملأه، مع مساعدة القوة الدولية الموجودة."

لكنه أضاف أنه يرى أن "الفراغ الأمني سيستمر لشهرين أو ثلاثة. الوضع حساس جدا....قد يتسبب حادث غير مقصود بعودة لتصاعد العنف ويخرج الوضع عن السيطرة."

وكانت تركيا قد قالت إنها قد تشارك في القوة الدولية، لكنها انضمت إلى الدول الأخرى المطالبة بتوضيح مهمة القوات الدولية وما إذا سيكون عليها تجريد حزب الله من السلاح.

يذكر أن وكالة أسوشياتد برس قالت إنها حصلت على مسودة "قواعد القتال" التي وزعتها الأمم المتحدة على الدول التي قد تساهم في القوة، وقالت إنها تسمح للجنود باطلاق النار دفاعا عن النفس، وبـ"حماية المدنيين ودعم الجيش اللبناني في منع أية قوة أجنبية أو أسلحة من أن تعبر الحدود."

كما تسمح المسودة باستخدام "القوة القاتلة" و"العمل الهجومي" في حال الضرورة، للتأكد من تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 1701.

كما ازدادت الأمور تعقيدا بسبب رفض اسرائيل مشاركة أي دولة لا تعترف بها بالقوة الدولية، لكن الأمم المتحدة قالت إن ليس لاسرائيل أي حق برفض هذه المشاركة.

انتقادات

في غضون ذلك يستمر انتشار الجيش اللبناني في الجنوب، في وقت انتقدت الأمم المتحدة ولبنان الانزال الاسرائيلي قبل أيام في سهل البقاع. كما واجهت الدولة العبرية انتقادات بسبب خرقها للأجواء اللبنانية، لكنها اعتبرت ذلك "دفاعا عن النفس."

حصار بحري وجوي

ويستمر الحصار الاسرائيلي البحري والجوي على لبنان، مع استثناءات بسيطة لبعض الرحلات الجوية الدبلوماسية والمساعدات الانسانية.

وقد قال رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود أولمرت بعد اجتماعه بلارسن إن انتشار قوة دولية على الحدود بين لبنان وسورية من شأنه أن يوقف "تهريب" الأسلحة إلى حزب الله، وبالتالي ترفع اسرائيل الحصار.

لكن الرئيس السوري بشار الأسد رفض فكرة انتشار قوة بين لبنان وسورية فورا، معتبرا أنها ستشكل "عملا عدائيا."

الاخبار الاقتصادية

تقرير: الاكتتابات في الخليج تحقق نحو 15 مليار دولار خلال سنة

صعدت بنسبة 456 في المائة

لندن: الشرق الأوسط
شهدت أسواق الأسهم في منطقة الخليج طفرة كبيرة في حجم الاكتتابات العامة حيث ارتفعت بمقدار 456 في المائة خلال 12 شهرا.

وقال تقرير اصدره أمس مكتب المحاماة الدولي ترويرس اند هاملنس Trowers & Hamlins ان تلك الاكتتابات صعدت من 2.64 مليار دولار من يونيو (حزيران) 2005 الى 14.69 مليار دولار في يونيو من العام الحالي.

وطبقا للتقرير، الذي تلقت الشرق الأوسط نسخة منه، فان اغلب النمو حدث خلال النصف الثاني من عام 2005 حيث حصدت تلك الاكتتابات 10.26 مليار دولار، مبينا ان المبالغ التي جمعت من الاكتتابات في النصف الأول من العام الحالي لا تزال جيدة على الرغم من التصحيحات القوية التي شهدتها أسواق المنطقة في الفترة الأخيرة. وقال اندرو راي، وهو شريك في مؤسسة ترويرس اند هاملنس، في تعليقه على نتائج التقرير انه اثناء فترة 2004 ـ 2005 كانت الاكتتابات العامة في مرحلة الإقلاع كمصدر لتمويل توسع المؤسسات في المنطقة، الا ان تلك الاكتتابات انطلقت بشكل صاروخي خلال عامي 2005 و2006.

وتابع راي قائلا: خلال السنوات القليلة الماضية كانت الشركات الشرق أوسطية لا تزال تبحث عن طرق جديدة لعمليات التمويل، مثل الاكتتابات العامة، كبديل للأشكال الأكثر تقليدية مثل القروض البنكية، كما كانوا يرغبون في الاستفادة من فرص النمو الجديدة، خصوصا في ظل انفتاح شهية المستثمرين الخليجيين على شراء الأسهم.

وشدد راي على انه على الرغم من عمليات التصحيح التي شهدتها اسواق الخليج في بداية هذا العام، الا ان أبحاثنا تشير الى ان هناك طلبا معتبرا على الاكتتابات التي تعتبر أسعار أسهمها معقولة، مبينا أن الثقة في أسواق الأسهم الخليجية تبقى قوية، ومؤكدا في الوقت ذاته ان المشاكل بين اسرائيل ولبنان لن يكون لها تأثير هام على الاستقرار الاقتصادي في لمنطقة الخليج ككل.

وطبقا لراي فان اصحاب الاكتتابات والسندات يواصلون الاستفادة من ارتفاع اسعار النفط، خصوصا مع توجه عدد اكبر من المستثمرين لإعادة تدوير اموالهم في اسواق الأسهم المحلية او الفرص المتاحة داخليا بدلا من استثمارها في الأسواق الاجنبية.

ولم يستبعد راي ان تقوم الشركات الخليجية بعمليات شراء وتوسع في اوروبا او آسيا حيث قال في السياق في المستقبل، ربما نرى الشركات الخليجية تستخدم بشكل متنام حصيلة الاكتتابات العامة من اجل تمويل عمليات شراء واستحواذ في الخارج خصوصا في اوروبا وآسيا.

وبحسب التقرير فان الإمارات تصدرت المركز الأول في حصيلة تلك الاكتتابات، حيث استحوذت على 36 في المائة منها، تلتها السعودية بنسبة بلغت 27 في المائة، ثم الكويت بنسبة 18 في المائة.

كما بين التقرير ان الشركات التي تقوم بالاكتتابات أصبحت متنوعة حيث باتت تشمل حاليا قطاعات الاتصالات وتقنية المعلومات والزراعة والغذاء والإعلام، فضلا على النفط والغاز، بعد ان كانت في الفترة 2004 ـ 2005 أربعة قطاعات رئيسية تستحوذ على أغلبية الاكتتابات وهي على الترتيب: الخدمات المالية، والإنشاءات والعقارات، والنقل، والطاقة والمرافق العامة.

وأضاف راي انه مع نمو اقتصادات دول الخليج ونضجها، فانها تقدم اكثر فأكثر فرصا جديدة للمستثمرين، ويتجلى ذلك بشكل واضح في العدد المتزايد للمنتجات المالية المتطورة الجديدة مثل اصدار السندات (الصكوك) والأنواع الأخرى من المنتجات المالية الإسلامية.

يشار الى ترويرس اند هاملنس تعد مؤسسة عالمية معروفة وتملك 91 شريكا على مستوى العالم، كما انها توظف 550 شخصا، وتعمل في منطقة الشرق الأوسط منذ 40 عاما.

الصحة

من لها ... يا محسنين

هبه حامد محمد طفلة بالغة من العمر خمسة أشهر تعاني من انتفاخ في الرأس بدرجة يشكل خطر على صحتها ، وقد نصح الاطباء بضرورة إرسالها إلى الخارج بأسرع وقت ممكن لتلقي العلاج اللازم .

وتنتمي هبه الصغيرة إلى اسرة بسيطة الحال ولا تتحمل تكاليف العلاج الباهظة خارج البلاد ، لذلك تناشد أسرة هبه الصغيرة فاعلي الخير على مساعدة ابنتهم لتلقي العلاج خارج البلاد ، فعلى الراغبين في المساهمة في إغاثة هذه الطفلة البريئة يرجى الاتصال على الرقم : 4412443 لإيصال المساعدة إلى أسرة الطفلة .

والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه

 

 

الشؤون الدينية

الأدب الإسلامي

 

الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، والصلاة والسلام على عبده ورسوله وخليله وأمينه على وحيه نبينا وإمامنا وسيدنا محمد بن عبد الله ، وعلى آله وصحبه ومن سلك سبيله واهتدى بهداه إلى يوم الدين . أما بعد :  
فإني أشكر الله تعالى على ما من به من هذا اللقاء بإخواني في الله في النادي الأدبي للتعاون على البر والتقوى ، والتواصي بالحق والتواصي بالآداب الإسلامية ، والحث على كل ما يرضى الله ويقرب إليه ، وأدعوه سبحانه أن يجعله لقاء مباركا ، وأن يصلح قلوبنا وأعمالنا جميعا ، وأن يمنحنا الفقه بدينه والثبات عليه ، ثم أشكر صاحب الفضيلة رئيس النادي الأدبي بالرياض على دعوته لي في هذا اللقاء كما أشكر جميع الأخوة القائمين على هذا النادي ، وأشكر الأخوة الحضور ، وبعد :
فإنه لا يخفى على كل من له بصيرة بالدين أن الإسلام هو دين الله الذي جاءت به الرسل وأنزلت به الكتب وخلق من أجله الثقلان كما قال الله عز وجل : {إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ}[1] وقال تعالى : {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينًا}[2]
 وقال عز وجل : {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ}[3] وحقيقة الإسلام تتمثل في عبادة الله وحده والطاعة لأوامره ، والترك لنواهيه ، والإيمان بكل ما أخبرنا به سبحانه أو أخبر به الرسول عليه الصلاة والسلام عن أمر الآخرة والجنة والنار وأنباء الرسل وغير ذلك .
والإسلام مصدر أسلم إسلاما ومعناه الانقياد والذل لمن أسلم له ، فمن أسلم لله وخضع له واتبع أوامره وترك نواهيه وآمن به وبرسله وبكل ما أخبر الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم فقد أسلم حقا .
وأصل الإسلام وأساسه : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله مع الإيمان بجميع الأنبياء والرسل والكتب السماوية والملائكة والإيمان بالآخرة وبالقدر خير وشره . فعلى كل مسلم أن ينقاد لأوامر الله ويجعل نفسه طوعا لأوامره سبحانه ، ويترك ما نهى الله عنه عن محبة له سبحانه وإخلاص وصدق .
وأركان الإسلام خمسة كما هو معروف : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وصوم رمضان ، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلا . وبقية العبادات تابعة لها كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبر الوالدين وصلة الرحم إلى غير ذلك من أوامر الله ورسوله ، وللإسلام ستة أركان باطنية وتسمى : أركان الإيمان وهي : الإيمان بالله ربا ومعبودا بالحق ، وخالقا ورازقا ومتصرفا في الكون سبحانه ، وبملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ، وبالقدر خيره وشره فعلى المؤمن أن يعتقد لهذه الأصول الظاهرة والباطنة ، وأن يؤمن بها ويستقيم عليها- ويأتي بعد مرتبتي الإسلام والإيمان مرتبة الإحسان وهي : أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك . . كما جاء ذلك في حديث عمر بن الخطاب ، وأبي هريرة رضي الله عنهما في سؤال جبريل للنبي صلى الله عليه وسلم عن الإسلام والإيمان والإحسان ، وهو أداء ما أمر الله به وترك ما حرمه تعالى بغاية الكمال والإتقان . كما يجب على كل المؤمنين والمؤمنات أن يجتهدوا في العبادة وأن يخلصوا العمل لله وحده والاستقامة على العقيدة الصحيحة ويستحيوا من الله أن يراهم على معصية .
ثم إن الآداب الإسلامية التي جاء بها كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم توضح ذلك وترشد إليه ، لأن الله سبحانه وتعالى بين الآداب الإسلامية وأوضحها في كتابه الكريم ، وبينها لنا الرسول عليه الصلاة والسلام في سنته المطهرة . فالمؤمن عليه أن يتأدب بالآداب الشرعية في أقواله وأعماله وعباداته وسائر تصرفاته الأخرى . ولابد أن يلتزم بهذه الآداب الإسلامية التي تقربه من الله سبحانه وتعالى ومن جنته وتباعده من أسباب غضبه وعقابه- وعلى المسلم أن يتدبر القرآن الكريم ويعرف مواضع المدح والذم ويتبين معاني الآيات الكريمة ويأخذ منها الآداب الإسلامية التي ينبغي أن يتبعها ، ويترك كل ما ذمه الله سبحانه وتعالى ويترفع عنه- كما أنه يجب على المسلم أن يخاف الله في جميع أعماله وعبادته ، ومعاملاته ، والخوف من الله يكون في كل وقت وفي كل مكان وزمان- فإذا خاف المسلم الله خوفا حقيقيا لم يقدم على أي معصية ، بل يجتهد في عباداته لله راغبا في جنته مبتعدا عن أعمال أهل النار .
ومما يجب الحذر منه ما قد وقع في كثير من بلاد المسلمين من الغلو في أصحاب القبور ودعائهم والاستغاثة بهم وسؤالهم شفاء المرضى والنصر على الأعداء إلى غير ذلك من أنواع العبادة ، ولا شك أن هذا شرك كبر واتخاذ لأصحاب القبور آلهة مع الله . فالواجب الحذر من ذلك والتحذير منه- وقد أخبر الله في كتابه الكريم أن هذا هو دين المشركين الأولين فقال سبحانه : {وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ}[4] الآية وقال سبحانه : {فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ}[5] هنا يأتي دور الآداب الإسلامية التي تنهى عن مثل هذه الأعمال وتدعو إلى عبادة الله وحده والاستقامة على أوامره وترك نواهيه والسير على منهج رسوله وأصحابه رضي الله عنهم . وأوصي الجميع أن يتدبروا القرآن الكريم ، ويحفظوه أو ما . تيسر منه ، ويكثروا من تلاوته ، ويخصصوا لذلك جزء من أوقاتهم- كذلك أوصيهم بدراسة السنة النبوية المطهرة ، وقراءة السيرة النبوية وحياة الصحابة والتابعين للاستفادة من ذلك والعمل بمقتضاه ، كما أنني أوصي إخواني المسلمين جميعا أن يتفقهوا في الدين وأن يسألوا أهل العلم المعروفين بحسن العقيدة والسيرة عما أشكل عليهم . والمسلم يجب عليه أن يستفيد من أهل العلم ويسألهم عما أشكل عليه مبتغيا في ذلك مرضاة الله سبحانه وتعالى عملا بقول الله جل وعلا : {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ}[6] والله المسؤول أن يصلح قلوبنا وأعمالنا جميعا وأن يرزقنا الاستقامة على دينه والتأدب بالآداب التي شرعها وأرشد إليها رسوله صلى الله عليه وسلم ، وأن يعيذنا وجميع المسلمين من مضلات الفتن وأسباب النقم إنه ولي ذلك والقادر عليه ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


دراسات وثقافة

إخراج الجولان من البرادة الإسرائيلية.. هل تستغله سورية؟

لا نريد أن نردد هنا مزاعم حزب الإصلاح السوري المعارض بأن ثمة وساطة يقوم بها أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بين سورية وإسرائيل استنادا إلى علاقات تربط بين قطر وإسرائيل، فلقد نفى أمير قطر خبر هذه الوساطة في المؤتمر الصحافي الذي عقده في بيروت يوم الاثنين الماضي مع الرئيس لحود، لكن ما الذي يمنع أن تلعب قطر هذا الدور إن كان بإمكانها فعل ذلك؟!.. فتحرير الجولان وإن كان مسؤولية سورية في الدرجة الأولى، إلا أن من حق القادرين من العرب الذين تربطهم بإسرائيل نوعية من العلاقة تسمح لهم بفتح هذا الملف أن يفعلوا، فتحرير أية أرض عربية مغتصبة لا بد أن يصب في خانة الإيجاب.

وسواء أكانت قطر تستعد لمثل هذه الوساطة أم لا، فإن إسرائيل ومعها أميركا ربما تبدوان في حالة استعداد لمناقشة قضية الجولان، ولو من أجل إخراج سورية من المحور الإيراني. فإسرائيل تصدر اليوم إشارات لها معناها وأهميتها، فها هو وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي آفي دختر يصرح بأن بإمكان إسرائيل التخلي عن مرتفعات الجولان مقابل تحقيق السلام مع سورية، كما أن وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني قد أصدرت تعليماتها بتشكيل لجنة لبحث سبل إمكانية البدء في مفاوضات سلام مع سورية، وكذلك تأييد وزير الدفاع الإسرائيلي عامير بيرتس لاستئناف المفاوضات مع دمشق، وللسوريين وحدهم تقدير مدى جدية هذه الإشارات، وإن كان يمكن لها أن تقود إلى تحرير الجولان أم أنها مجرد تسويفات كسابقاتها من الإشارات الإسرائيلية التي تنشط إبان الأزمات.

ومهما يكن الأمر فإن إخراج قضية الجولان من البرادة الإسرائيلية في هذا الوقت بالذات ينبغي أن يقابل بما يستحق من الاهتمام من الجانب العربي بصورة عامة، والسوري بشكل خاص، فهذه الحرب التي خاضتها إسرائيل على مدى شهر ضد حزب الله ولم تستطع أن تحقق هدفها المتمثل في القضاء على الحزب، ربما أسهمت في تغليب وجهة النظر الواقعية في إسرائيل، خاصة أن أصوات الذين جربوا الخنادق شهرا بكامله من كريات شمونة إلى حيفا وعكا تقف اليوم إلى جانب القوى اليسارية في البرلمان الإسرائيلي التي تطالب بإعادة الجولان إلى أهلها مقابل معاهدة سلام مع سورية.. أتمنى أن لا تفوت سورية هذه الفرصة إن ارتأت فيها، كما أسلفت، شيئا من الجدية.

منوعات

بريد القراء

صوماليلاند والأنظمة العربية

بقلم : محمد علوان

جمهورية صوماليلاند ، ليست سوى قطر آخر من أقطار العالم العربي . وهي أيضا جزء لا يتجزأ من العالم العربي والإسلامي . ولا أحد ينكر هذه الحقيقة الأزلية . والقضية الصومالية ، شئنا أم أبينا ، ليست سوى وجه آخر من وجوه القضية العربية الكبرى .

إن كنت تدري فتلك مصيبة....... وإن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم

أي إن كنت تدرك ذلك ولا تعمل على أساسها...

وهل من أحد يستطيع أن يمر مرور الكرام على مقومات الهوية والتاريخ والثقافة المشتركة بهذه البساطة ؟

ولكن أيضا ليس هناك ما يمنعنا من أن نعبر عن استيائنا من تجاهل حكامها لقضايانا العادلة وعن شعورنا بالخيبة والمرارة والإحباط عن سلبية حكام الأنظمة الإسلامية والعربية عموما، تجاه قضيتنا الخاصة على وجه التحديد. وعلى قضايانا المشتركة عامة .

ومن سخرية القدر في هذا الصدد ما يحدث اليوم ، على سبيل المقارنة ، بما يجري ويعرض أمامنا على شاشة الفضائيات العالمية في المنطقة حيث نرى كما يبدوا نمطا جديدا من الحكام العرب حين نلاحظ مدى تقاعد بل مدى تملص أو تنصل هؤلاء الزمرة الحاكمة من واجباتهم الأخلاقية والسياسية نحو وطنهم و مواطنيهم دون الدفاع عنهم ضد الغزاة و " المحتلين " الذين لم يتركوا ، إذا جاز التعبير لا ضرعا ولا زرعا إلا وأتوا عليه ، تماما كما فعل التتار في عهد جنكيز خان في بلاد الإسلام سابقا ... لولا التصدي والصمود وأخيرا الغلبة التي حققتها قوات الإسلام وقادتها في ذلك الزمان والمكان . تماما كما فعلت المقاومة الإسلامية في لبنان حاليا بفضل شبابها البواسل تحت راية حزب الله المظفر... وكأن التاريخ يعيد نفسه هذه المرة .

بينما الملوك والأمراء والقادة الآخرين من ناحية يراقبون الأمور عن كثب ! كذلك الجيش الغائب عن الساحة وكأنه لم يكن من الناحية الأخرى .

وعموما ، فاقد الشئ لا يعطيه ....

لا خيل عند تهديها ولا مال.............................. فليسعد النطق ان لم تسعد الحال

وقد لا أغالي هنا ولا أتجاوز الواقع ، ونحن نعيش في هذا الزمن الصعب الذي اختلط فيه الحابل بالنابل كما يقولون ، لو سألنا أنفسنا ما إذا كان من المجحف أيضا في حق المواطن العادي عاملا ، موظفا ، مهنيا في بلادنا وحتى صياد السمك في شواطئنا أن نأخذه أو نؤاخذه بجريرة حكامه ورؤسائه وملوكه وأمرائه الأجلاء .

وأنا اعترف وأتصور أني اقترب هنا من هذه المسالة الحساسة على حرج واستياء خاصة بعد أن قرأت بعض التصريحات الغاضبة من بعض الكتاب في جريدتكم الموقرة في الآونة الأخيرة. ولعل ذلك سببه الإحباط والخيبة والمرارة التي أصابتنا جميعا من جراء التصرفات الرعناء القاسية المعروفة لدينا جميعا، ليس إلا......

 

وهم السلام

محمد عمر

المجنون وحده من يظن أن هناك سلاما في الأرض. والمجنون وحده من يظن أن هناك فجرا للسلام وسماءً للسلام. والمجنون نفسه من يعتقد أننا سنصبح أطفال جميعا.

إن ما يحدث للعالم هو نتيجة أو أمر طبيعي للأسرار خلق الأرض أو عمل طبيعة الأرض. فإن القتال والدماء شئ من ضروريات الأرض كي نعيش أو بالأحرى ( يعيش البعض ) فمن حكم الله في الأرض أن يبقى فيها القوي وفيها الضعيف وأن يقتل الإنسان الإنسان ويفترس الأسد الغزال ويبلع الحوت أسماك الصغيرة ويأكل الضفدع الحشرات فمن هذه الأمثلة يستغرب البعض منم ولكن هذه إن لاحظنا فيها قليلا نستدرك أن السلام في الثمانينيات الإنسانية أو في براءة الطفولة فجعل الله الناس أمما وشعوبا وقبائل وأديان ومذاهب ليكون هناك ألف رسما للأرض لا رسما واحدا فمحال السلام فإن تاريخ الأرض منذ بدايته وحتى نهايته المرتقبة تاريخ تكتبه الدماء والقتل في نزول أديانه وحتى خلق الأمم والدول فيه .

فإن من أبونا آدم عليه السلام خرج من الجنة بسبب عدم السلام مع زوجته حواء وإن الشجار واختلاف طبائع الإنسان كان مولود معنا من جذورنا الطويلة والأولية.

فإشارة وكلمة إلى كل من ينتظر سلاحا في الكون وإن يترافق الطفل المسلم واليهودي والمسيحي معا إلى روضات كان من مجانين الفكر فمن يقرأ في طبيعة الأرض يفهم ويعي ما أقصد به من هذا المقال .

فإن نهاية الكون ليست كنهاية مسلسلا مكسيكي ولكن نهاية الكون نهاية مخيبة لكن الكائنات الحية، بفعل حماقات الإنسان